المملكة أولى محطات ترامب.. دلالات المكانة والتأثير

المملكة أولى محطات ترامب.. دلالات المكانة والتأثير
بواسطة : admin | بتاريخ 6 مايو, 2017

يكشف اختيار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للمملكة كأول وجهة خارجية له منذ أن تولى الرئاسة، عن دلالات سياسية كبيرة ومعاني دولية، الأمر الذي رآه البعض رسالة قوية وصريحة بأن المملكة هي الحليف الأقوى للولايات المتحدة الأمريكية، وأنها مساند قوي لمساعدتها في مكافحة الارهاب عسكريا وفكريا واستراتيجيا، ومساندتها في إعادة ترتيب أوراق المنطقة ودحض ايران وشرورها، وإيقاف سياستها الارهابية في المنطقة. وأكد وزير الخارجية الأستاذ عادل بن أحمد الجبير أن افتتاح الرئيس الأمريكي لجولاته الخارجية بزيارة المملكة يعكس الدور المحوري للمملكة في العالمين العربي والإسلامي.

وقال الجبير في لقاء مع الصحفيين في مقر سفارة المملكة في واشنطن أمس “إن الزيارة تعكس احترام الولايات المتحدة الأمريكية للقيادة الحكيمة في المملكة العربية السعودية التي تسعى دائما إلى تعزيز الأمن والاستقرار والسلم في المنطقة والعالم”.

وأكد الجبير أن الإدارة الأمريكية تدرك أهمية المملكة، ولا سيما في إيجاد حل للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني والقضاء على داعش والإرهاب والتطرف والتصدي لإيران وتعزيز الاستثمارات والتجارة بين البلدين وإيجاد فرص عمل في البلدين. وأضاف “إن الرئيس ترامب يرغب في صد أنشطة إيران غير المشروعة في المنطقة وهو نفس الأمر الذي يرغب فيه حلفاء أمريكا في المنطقة، لذلك فنحن حلفاء مع الإدارة الأمريكية في هذه القضايا.

وأوضح وزير الخارجية أن زيارة فخامة الرئيس الأمريكي للمملكة ستشمل قمة ثنائية، وقمة مع قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، وقمة مع قادة الدول العربية والإسلامية.

وقال “إنها رسالة واضحة للعالم بأنه يمكن للولايات المتحدة والدول العربية والإسلامية تكوين شراكة”.

فيما أوضح الدكتور عبدالعزيز العويشق الأمين العام المساعد لشؤون السياسات والمفاوضات في مجلس التعاون لدول الخليج العربية لـ”الرياض” أن الزيارة الأمريكية الأولى عادة تختار بعناية لأنها تعكس أولويات الإدارة الأمريكية، وعادة ما يبدأ الرؤساء الأمريكيون زياراتهم الخارجية بزيارة جيرانهم، مثل كندا والمكسيك ودول أمريكا الجنوبية، ولكن الرئيس ترمب اختار المملكة، وهو مؤشر قوي لاهتمامه بدور المملكة في مقاربة القضايا الإقليمية والدولية. منوها عن دلالات تلك الزيارة التي تسعى إلى استعادة دور أمريكا الدولي ونفوذها الإقليمي، بعد سنين من الانعزالية والتردد.

وأشار العويشق إلى أن هذا الاهتمام ظهر خلال زيارة صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي ولي العهد إلى واشنطن في شهر مارس الماضي، كما يظهر في المواقف الجديدة التي اتخذتها الولايات المتحدة تجاه سورية واليمن وإيران، وهي مواقف تقترب من مواقف المملكة.

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة الجديد نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

المملكة أولى محطات ترامب.. دلالات المكانة والتأثير